شاركنا دورة التحضير لشهادة مدير المشروع المحترف PMP
تقديم المدرب رياض ثلجي
Special Offer:

فقط JD 230

معلّقة النابغة الذبياني

نبذة عن الشاعر

1يا دارَ ميَّةَ بالعَلياءِ فالسَّندِأقوَت وطالَ عليها سالِفُ الأبَدِ
2وقفتُ بها أصَيلاً كي أُسائلَهاعيَّت جَواباً وما بالرَّبع من أحدِ
3إلاّ الأَوارِيَّ لَأياً ما أبيّنُهاوالنُؤيَ كالحوضِ بالمظلومةِ الجلَدِ
4رَدّت عليهِ أقاسيهِ ولَبَّدَهُضَربُ الوَليدَةِ بالمِسحاةِ في الثَّأَدِ
5خَلَّتْ سَبيلَ أَتِيٍّ كانَ يَحْبِسُهُورفَّعَتهُ إلى السَّجفَين، فالنَّضَد
6أَمْستْ خَلاءً، وأَمسَى أَهلُها احتَمَلُواأَخْنى عَليها الّذي أَخْنى على لُبَدِ
7فَعَدِّ عَمَّا ترى، إذ لا ارتجاعَ لهُوانْمِ القُتُودَ على عيْرانَةٍ أُجُدِ
8مَقذوفَةٍ بِدَخيسِ النَّحضِ، بازِلُهاله صريفٌ، صَريفُ القَعْوِ بالمَسَدِ
9كأَنَّ رَحْلي، وقدْ زالَ النَّهارُ بنايومَ الجليلِ، على مُستأنِسٍ وحِدِ
10مِنْ وَحشِ وَجْرَةَ، مَوْشِيٍّ أَكارِعُهُطاوي المصيرِ، كسيفِ الصَّيقل الفَرَدِ
11سَرتْ عليهِ، مِنَ الجَوزاءِ، ساريَةُتَزجِي الشَّمَالُ عليهِ جامدَ البَرَدِ
12فارتاعَ مِنْ صَوتِ كَلَّابٍ، فَبَاتَ لَهُطَوعَ الشَّوَامتِ منْ خوفٍ ومنْ صَرَدِ
13فبَّهُنَّ عليهِ، واستَمَرَّ بهِصُمْع الكُعُوبِ بَريئاتٌ منَ الحَرَدِ
14وكانَ ضُمْرانُ مِنهُ حَيثُ يُوزِعُهُطَعْنَ المُعارِكِ عندَ المُحْجَرِ النَّجُدِ
15شَكَّ الفَريصةَ بالمِدْرَى، فأننفذهادِ
16كأَنَّه،  خارجا منْ جنب صَفْحَتِهِسَفّودُ شِرْبٍ نَسُوهُ عندَ مُفْتَأَدِ
17فَظلّ يَعْجُمُ أَعلى الرَّوْقِ، مُنقبضاًفي حالِكِ اللّنِ صَدْقٍ، غَيرِ ذي أَوَدِ
18لَمَّا رَأَى واشِقٌ إِقعَاصَ صاحِبِهِولا سَبيلَ إلى عَقْلٍ، ولا قَوَدِ
19قالتْ لهُ النَّفسُ: إنِّي لا أرَى طَمَعاًوإنَّ مولاكَ لَمْ نَسلَمْ، ولَمْ يَصِدِ
20فتلكَ تُبْلغُني النُّعمانَ، إنَّ لهُ فَضلاًعلى النّاس في الأَدنى، وفي البَعَدِ
21ولا أَرى فاعِلاً، في النّاس، يُشبهُهُولا أُحاشي، منَ الأَقوامِ، من أحدِ
22إلَّا سُليمانَ، إذْ قالَ الإلهُ لهُقُمْ في البَريَّة، فاحْدُدْها عنِ الفَنَدِ
23وخيّسِ الجنّ! إنِّي قدْ أَذنتُ لهميبنونَ تدْمُرَ بالصُّفّاحِ والعمدِ
24فمن أطاعكَ، فانفعهُ بطاعتهِكما أطاعكَ، وادلُلهُ على الرَّشَدِ
25ومن عصاكَ، فعاقبهُ معاقبةًتنهى اللظَّلومَ، ولا تقعد على ضَمَدِ
26إلَّا لمثلكَ، أو من أنت سابقُهُسَبقَ الجوادِ، إذا اشتولى على الأَمَدِ
27أعطى لفارهةٍ، حُلوٍ توابعهامن المواهبِ لا تُعطى على نَكَدِ
28الواهِبُ المائَةِ المَعْكاءِ، زَيَّنهاسَعدانُ تُضِحَ في أَوبارِها اللِّبَدِ
29والأُدمَ قدْ خُيِّستْ فُتلاَ مَرافِقُهامشدودةَ برحالِ الحيرةِ الجُدُدِ
30والرَّاكضاتِ ذُيولَ الرّيْطِ، فانَقَهابَرْدُ الهواجرِ، كالغِزْلانِ بالجَرَدِ
31والخيلَ تمزَعُ غرباً في أعِنَّتها كالطَّيرِتنجو من الشّؤبوبِ ذي البَرَدِ
32احكُمْ كحُكمِ فتاةِ الحيِّ، إذْ نظرَتإلى حَمامِ شِراعٍ، وارِدِ الثَّمَدِ
33يَحُفّهُ جانبا نيقٍ، وتُتْبِعُهُمِثلَ الزُّجاجةِ، لم تُكحَل من الرَّمَدِ
34قالت: ألا ليتما هذا الحمامُ لناإلى حمامتنا ونصفُهُ، فَقَدِ
35فحَسَّبوهُ، فألفوهُ، كما حَسَبَتْتِسعاً وتسعينَ لم تَنقُصْ ولم تَزِدِ
36فكمَّلَتْ مائَةً فيها حَمامَتُهاوأسرعت حِسبةً في ذلك العَددِ
37فلا لَعمرُ الذي مسَّحتُ كعبَتَهُ وماهُريقَ، على الأَنصابِ، من جَسَدِ
38والمؤمنِ العائذاتِ الطَّيرَ، تمسحُهارُكبانُ مكَّةَ بينَ الغيْلِ والسَّعَدِ
39ما قُلتُ من سيّءٍ ممّا أُتيتَ بهِإذاً فلا رفَعَتْ سوطي إلىَّ يدي
40إلاّ مَقالة أقوامٍ شقيتُ بهاكانتْ مقالَتُهُم قرعاً على الكبِدِ
41إذاً فعاقَبَني ربّي مُعاقَبةًقَرَّتْ بها عينُ من يأبيكَ بالفَنَدِ
42أُنبئتُ أنَّ أبا قابوسَ أوعدّنيولا قَرارَ على زأرٍ من الأسَدِ
43مهلاً، فداءٌ لك الأقوامُ كلّهُمُوما أثَمّرُ من مالٍ ومن ولدِ
44لا تقْذِفَنّي بُركْنٍ لا كِفاءَ لهوإن تأثّفَكَ الأعداءُ بالرِّفَدِ
45فَما الفُراتُ إذا هبَّ الرِّياحُ لهترمي أواذيُّهُ العِبْرينِ بالزَّبدِ
46يمُدّهُ كلّ وادِ مُتْرَعٍ، لجبٍفيه رِكامٌ من الينبوبِ والخَضَدِ
47يظلُّ من خوفِهِ، الملاَّحُ مُعتَصِماًبالخَيزُرانَة، بعد الأينِ والنَّجَدِ
48يوماً، بأجوَدَ منهُ سيْبَ نافِلَةٍولا يَحولُ عطاءُ اليومِ دونَ غدِ
49هذا الثَّناءُ، فإنْ تسمع به حَسَناًفلمْ أُعرِّض، أبَيتَ اللّعنَ، بالصَّفدِ
50ها إنَّ ذي عِذرَةٌ إلَّا تكن نَفَعَتْفإنَّ صاحبها مشاركُ النَّكَدِ
Join Our Coming PMP Prep Course
Special Offer:

JD 230

Delivered by Trainer

Riad Thalji



من مكتبة الفيديو

How to Create Multi-Lingual Navbars in ASP.Net Core 2.1

كيفيّة إنشاء قوائم متعدّدة اللغات بتقنية ASP.Net Core 2.1 | سلسلة البرمجة المتقدّمة | رياض ثلجي

How to Create Multi-Lingual Navbars in ASP.Net Core 2.1

نقل البيانات بسرعة بين Excel و Access و SQL Server

Project Management Office - PMO

اساسيّات مكتب إدارة المشاريع PMO

Project Management Office - PMO

كيف تنشئ قوالب صفحات متداخلة بتقنية ASP.Net Core 2.1 | سلسلة البرمجة المتقدّمة | رياض ثلجي

Developed by Thalji.net, © Riad Thalji