شاركنا دورة التحضير لشهادة مدير المشروع المحترف PMP
تقديم المدرب رياض ثلجي
Special Offer:

فقط JD 230

معلّقة عنترة بن شدّاد

نبذة عن الشاعر

1هَلْ غَادَرَ الشّعَراءُ مِنْ مُتَرَدَّمِأم هل عَرَفْتَ الدّارَ بعدَ تَوَهّمِ
2يا دارَ عَبْلَةَ بالجَوَاءِ تَكَلّميوَعِمي صَباحاً دارَ عَبْلَةَ وَاسْلَمي
3فَوَقَفْتُ فيها نَاقَتي وَكَأنّها فَدَنُ  لأقْضِيَ حَاجَةَ المُتَلَوِّمِ
4وَتَحُلّ عَبْلَةُ بالجَوَاءِ وَأهْلُنَابالحَزْنِ فَالصَّمّانِ فَالمُتَثَلَّمِ
5حُيّيتَ مِنْ طَلَلٍ  تَقَادَمَ عَهْدُهُ أقْوَى وَأقْفَرَ بَعْدَ أُمّ الهَيْثَمِ
6حَلّتْ بأرْضِ الزّائِرِينَ فأصْبَحَتْعَسِراً عَليّ طِلابُكِ ابنَةَ مَخرَمِ
7عُلّقْتُها عَرَضاً وَأقْتُلُ قَوْمَهَازَعْماً لَعَمْرُ أبيكَ لَيسَ بمَزْعَمِ
8وَلَقَدْ نَزَلْتِ فَلا تَظُنّي غَيْرَهُمِنّي بِمَنْزِلَةِ  المُحَبّ المُكْرَمِ 
9كَيْفَ المَزَارُ وَقد تَرَبّعَ أهْلُهابعُنَيْزَتَينِ وَأهْلُنَا بالغَيْلَمِ
10إنْ كُنْتِ أزْمَعْتِ الفِراقَ فإنّمَا زُمّتْ رِكابُكُمُ بلَيْلٍ مُظْلِمِ
11ما رَاعَني إلاّ حَمُولَةُ أهْلِهَاوَسْطَ الدّيارِ تَسَفّ حبّ الخِمخِمِ
12فيها اثْنَتَانِ وَأرْبَعُونَ حَلُوبَةًسُوداً كخافيَة الغُرابِ الأسْحَمِ
13إذْ تَستَبيكَ بذي غُرُوبٍ وَاضِحٍ    عَذْبٍ مُقَبَّلُهُ لَذيذِ المَطْعَمِ
14وَكَأنّ فَارَةَ تَاجِرٍ بِقَسيمَةٍسَبَقَتْ عَوَارِضَهَا إلَيكَ من الفَمِ
15أوْ رَوْضَةً أُنُفاً تَضَمّنَ نَبْتَهَاغَيْثُ قَليلُ الدِّمْنِ ليسَ بمَعْلَمِ
16جَادَتْ عَلَيْهِ كُلُّ بِكْرٍ حُرّةٍ فَترَكْنَ كُلَّ قَرَارَةٍ كالدّرْهَمِ
17سَحّاً وَتَسْكاباً فَكُلَّ عَشِيّةٍيَجْرِي عَلَيْها المَاءُ لمْ يَتَصَرّمِ
18وَخَلا الذّبابُ بهَا فَلَيْسَ بِبَارِحٍغَرِداً كَفِعْلِ الشّارِبِ المُتَرَنِّمِ
19هَزِجاً يُحُكّ ذِرَاعَهُ بِذِرَاعِهِ    قَدْحَ المُكِبّ عَلى الزّنادِ الأجذَمِ
20تُمْسِي وَتُصْبحُ فَوْقَ ظَهْرِ حشيّةٍوَأبِيتُ فَوْقَ سَرَاةِ أدهَمَ مُلجَمِ
21وَحَشِيّتي سَرْجٌ عَلى عَبْلِ الشّوَىنَهْدٍ مَرَاكِلُهُ نَبيلِ المَحْزِمِ
22هَلْ تُبْلِغَنّي دارَهَا شَدَنِيّةٌلُعِنَتْ بمَحْرُومِ الشّرابِ مُصَرَّمِ
23خَطّارَةٌ غِبَّ السُّرَى زَيّافَةٌ تَطِسُ الإكامَ بوَخذِ خُفّ ٍ مِيثَمِ
24وَكَأنّما تَطِسُ الإكَامَ عَشِيّةًبقَرِيبِ بَينَ المَنْنسِمَينِ مُصلَّمِ
25تَأوي لَهُ قُلُصُ النّعامِ كَما أوَتْحِزَقٌ يَمانيَةٌ لأعْجَمَ طِمْطِمِ    
26يَتْبَعْنَ قُلّةَ رَأسِهِ وَكَأنّهُحِدْجٌ عَلى نَعْشٍ لَهُنّ مُخَيَّمِ
27صَعْلٍ يَعودُ بذِي العُشَيرَةِ بَيضَهُكالعبدِ ذي الفَرْوِ الطّويلِ الأصْلَمِ
28شَرِبتْ بماءِ الدُّحْرُضَينِ فأصْبحتْزَوْرَاءَ تَنفِرُ عَنْ حِياضِ الدَّيلمِ
29وَكَأنّمَا تَنْأى بجانِبِ دَفّها الْوَحْشِيّ من هَزِجِ العشيّ مُؤوَّمِ
30هِرّ ٍ جَنيبٍ كُلّما عَطَفَتْ لَهُغَضْبَى اتّقاها باليَدَينِ وَبالفَمِ
31بَرَكَتْ عَلى جَنْبِ  الرّداعِ كأنّما   برَكَتْ على قَصَبٍ أجشّ مُهضَّمِ
32وَكَأنّ رُبّاً أوْ كُحَيْلاً مُعْقَداًحَشَّ الوَقُودُ بهِ جَوانبَ قُمقُمِ
33يَنْباعُ من ذِفْرَى غضُوبٍ جَسْرَةٍ زَيّافَةٍ مِثْلَ الفَنيقِ المُكْدَم
34إنْ تُغْدِ في دُوني القِناعَ فَإنّنيطَبٌّ بأخْذِ الفارِسِ المُسْتَلْئِمِ
35أثْني عَلَيّ بمَا عَلِمْتِ فَإنّنيسَمْحٌ مُخَالَقَتي إذا لمْ أُظْلَمِ
36وَإذا ظُلِمْتُ فإنّ ظُلميَ باسِلٌمُرٌّ مَذاقَتُهُ كَطَعْمِ العَلْقَمِ 
37وَلَقَدْ شَرِبْتُ مِنَ المُدامَةِ بعدمارَكَدَ الهَوَاجِرُ بالمَشُوفِ المُعْلَمِ
38بزُجاجَةٍ صَفْراءَ ذاتِ أسِرّةٍقُرِنَتْ بأزْهَرَ في الشّمالِ مُفَدَّمِ
39فَإذا شَرِبْتُ فَإنّني مُسْتَهْلِكٌمَالي وَعِرْضِي وَافِرٌ لَمْ يُكْلَمِ
40وَإذا صَحَوْتُ فَما أُقَصّرُ عن نَدًىوَكَما عَلِمْتِ شَمائِلي وَتَكَرُّمي
41وَحَليلِ غَانِيَةٍ تَرَكْتُ مُجَدَّلاًتَمكو فَريصَتُهُ كشِدْقِ الأعْلَمِ
42سَبَقَتْ يَدايَ لَهُ بِعاجِلِ طَعْنَةٍوَرَشاشِ نافِذَةٍ كَلَوْنِ العَنْدَمِ
43هَلاّ سَألْتِ الخَيْلَ يا ابْنَةَ مالِكٍإنْ كُنتِ جاهِلَةً بمَا لمْ تَعْلَمي
44إذْ لا أزالُ على رِحالَةِ سَابِحٍ نَهْدٍ تَعَاوَرُهُ الكُماةُ مُكَلَّمِ
45طَوْراً يُجَرَّدُ للطّعانِ وَتَارَةً يأوي إلى حصد القسيّ عرَمرَمِ
46يُخْبِرْكِ مَنْ شَهِدَ الوَقيعَةَ أنّنيأغْشَى الوَغَى وَأعِفّ عِندَ المَغْنَمِ
47وَمُدَجَّجٍ كَرِهَ الكُماةُ نِزَالَهُلامُمْعِنٍ هَرَباً وَلا مُسْتَسْلِمِ
48جَادَتْ لَهُ كَفّي بعاجِلِ طَعْنَةٍبمُثَقَّفٍ صَدْقِ الكُعوبِ مُقَوَّمِ
49فَشَكَكْتُ بالرّمْحِ الأصَمّ ثيابَهُلَيسَ الكَريمُ على القَنا بمُحَرَّمِ
50فَتَرَكْتُهُ جَزَرَ السّباعِ يَنُشْنَهُيَقضِمْنَ حُسنَ بنانِهِ وَالمِعصَمِ
51وَمِشَكِّ سابِغَةٍ هَتكْتُ فُرُوجَهابالسّيْفِ عن حامي الحَقيقةِ مُعلِمِ
52رَبِذٍ يَداهُ بالقِداحِ إذا شَتَاهَتّاكِ غاياتِ التِّجَارِ مُلَوَّمِ
53لَمّا رَآني قَدْ نَزَلْتُ أُرِيدُهُأبْدَى نَوَاجِذَهُ لِغَيرِ تَبَسُّمِ
54عَهْدي بِهِ مَدَّ النّهارِ كَأنّماخُضِبَ البَنانُ وَرَأسُهُ بالعِظْلِمِ
55فَطَعَنْتُهُ بالرّمْحِ ثمّ عَلَوْتُهُبِمُهَنّدٍ  صَافي الحَديدَةِ مِخذَمِ
56بَطَلٍ كَأنّ ثِيَابَهُ في سَرْحَةٍيُحذَى نِعالَ السِّبْتِ ليسَ بتَوْأمِ
57يا شاةَ ما قَنَصٍ لِمَنْ حَلَّتْ لَهُحَرُمَتْ عَليّ وَلَيْتَها لمْ تَحْرُمِ
58فبَعَثْتُ جارِيَتي فقُلْتُ لها اذْهَبيفتَجَسّسي أخبارَها ليَ وَاعْلَمي
59قالَتْ رَأيْتُ مِنَ الأعادي غِرّةًوَالشّاةُ مُمْكِنَةٌ لمَنْ هوَ مُرْتَمِ
60وَكَأنّما التَفَتَتْ بجيدِ جَدايَةٍرَشَإٍ مِنَ الغِزْلانِ  حُرٍّ أرْثَمِ  
61نُبّئْتُ عَمْراً غَيرَ شاكِرِ نِعْمَتيوَالكُفْرُ مخْبَثَةٌ لنَفسِ المُنْعِمِ
62وَلقد حَفِظتُ وَصَاةَ عمّي بالضّحىإذ تقلِصُ الشّفتانِ عن وَضَحِ الفمِ
63في حَوْمَةِ الحَرْبِ التي لا تَشتكيغَمَرَاتِها الأبطالُ غَيرَ تَغَمْغُمِ
64 إذ يَتّقُونَ بيَ الأسِنّةَ لمْ أخِمْعَنْها وَلَكِني تَضَايَقَ مُقْدَمي
65لمّا رَأيْتُ القَوْمَ أقْبَلَ جَمْعُهُمْيَتَذامَرُونَ كَرَرْتُ غيرَ مُذَمَّمِ
66يَدْعُوَن عَنْترَ وَالرّماحُ كَأنّهاأشْطانُ بِئْرٍ في لَبَانِ الأدْهَمِ
67مَا زِلْتُ أرْميهِمْ بثُغْرَةِ نَحْرِهِوَلَبَانِهِ حتى تَسَرْبَلَ بالدّمِ
68فَازْوَرّ مِنْ وَقْعِ القَنَا بِلَبَانِهِوَشَكا إليّ بِعَبْرَةٍ وَتَحَمْحُمِ
69لَوْ كانَ يَدري ما المُحاوَرَةُ اشتكىوَلكَانَ لوْ علمَ الكلامَ مُكلّمي
70وَلقد شَفَى نَفسي وَأذْهَبَ سُقْمَهاقِيلُ الفَوارِسِ وَيكَ عَنترَ أقدمِ
71وَالخَيْلُ تَقْتَحِمُ الخَبارَ عَوَابِساًمن بينِ شَيظَمَةٍ وَآخَرَ شَيْظَمِ
72ذُلُلٌ رِكابي حَيثُ شِئْتُ مُشايعيلُبّي وَأحْفِزُهُ بأمْرٍ مُبْرَمِ
73وَلقد خَشيتُ بأنْ أمُوتَ وَلمْ تدُرللحرْبِ دائرَةٌ عَلى ابْنَيْ ضَمْضَمِ
74الشّاتِمَيْ عِرْضي وَلَمْ أشْتِمْهُمَاوَالنّاذِرَينِ إذا لم الْقَهُمَا دَمي
75إنْ يَفْعَلا فَلَقَدْ تَرَكْتُ أبَاهُمَاجَزَرَ السّباعِ وَكُلِّ نَسْرٍ قَشْعَمِ
Join Our Coming PMP Prep Course
Special Offer:

JD 230

Delivered by Trainer

Riad Thalji



من مكتبة الفيديو

How to Create Multi-Lingual Navbars in ASP.Net Core 2.1

كيفيّة إنشاء قوائم متعدّدة اللغات بتقنية ASP.Net Core 2.1 | سلسلة البرمجة المتقدّمة | رياض ثلجي

How to Create Multi-Lingual Navbars in ASP.Net Core 2.1

نقل البيانات بسرعة بين Excel و Access و SQL Server

Project Management Office - PMO

اساسيّات مكتب إدارة المشاريع PMO

Project Management Office - PMO

كيف تنشئ قوالب صفحات متداخلة بتقنية ASP.Net Core 2.1 | سلسلة البرمجة المتقدّمة | رياض ثلجي

Developed by Thalji.net, © Riad Thalji